منتدي بحبك يا مصر25يناير

منتدي بحبك يا مصر25يناير

مرحبا بكل زوارنا الكرام ونتمنا أن تقضو وقتا جميل ومفيد معنا وايضا نسعد بانضمامكم معنا في هذا المنتدي المتواضع كي نضيف المعلومات القيمه بعضنا الي بعض
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ارجو ان ينال هذا المنتدي قبول لديكم وارجو التسجيل منكم فيه كي نضبف جميعا المعلومات القيمة الي بعضنا البعض
كل عام والجميع بخير بمناسبة العام الجديد 2017 وندعو الله التوفيق والتقدم لمصرنا الحبيبه وللشعب المصري والاسلامي ولجميع الاعضاء الكرام
اهلا وسهلا بالاخ العزيز watban نورت منتدانا باشتراكك معنا ونرجو ان يتال اعجابك وننتظر منكم المعلومات البنائه والهادفه
اهلا وسهلا باحبابنا الكرام الذينه انضمو الينا wael مجنون شهد asFupcss72g asFupaqp8eh hassantv جمال الننى

قال تعالي ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) كل ما يكتب ما هو الا تعبير عن رئي العضو الكريم وليس لادارة المنتدي اي مسؤليه عنه


شاطر | 
 

  ][][ وصايا ... لقمانـ الحكيم ..لابنهـ ][][

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دمعه رحيل
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 03/01/2012

مُساهمةموضوع: ][][ وصايا ... لقمانـ الحكيم ..لابنهـ ][][    الجمعة 30 مارس - 1:43

بسم الله الرحمن الرحيم
الحكمةهي العقل والفطنة والعلم مع الإصابة في القول ،وقال بعض العلماء : هي وضع الشيء المناسب في المكان المناسب ، ولا يختلف هذا التفسيرعن التفسير السابق، فالحكمة هي العلوم النافعة ، والتجارب الناجحة , والتي يترتب عليهاالخير الكثير للإنسانية .
والحكمة هي استعداد المرءللتعلم وتقبل الحكمة والاتعاظ بالغير وان لا يخاف في الله لومة لائم ، قال ، لذلك فان الله تبارك وتعالىيزيدهم حكمة إلى حكمتهم وهدى إلى هداهم .
ومن هؤلاء الذين حباهم الله تعالىبالحكمة هو
:][]: لقمان الحكيم ][]
وقد حباه الله بتخليد اسمه في سورة مستقلة من القرآنالكريم ، فما احشرانا إن نقتبس من أنوار حكمة لقمان عليه السلام ومن حكمه ووصاياه .


إخواني وأخواتي هذه وصايالقمان الحكيم لابنه ,
عسى نستفيد منها وإياكم ونتخذها ذكرى لنا وأسلوب للتعامل مع الحياة بكل أحداثها
قال تعالى : ولقدآتيــنــالقمان الحكمـــة .
وقال تعالى : ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً.
يا بني : إن الحكمةأجلست المساكين مجالسالملوك .
يا بني : لتكن كلمتك طيبة وليكن وجهك بسطاً ,
تكنأحب إلى الناس ممن يعطيهم العطاء .
يا بني : إنك قد استدبرت الدنيا من يوم نزلتها , واستقبلت الآخرة .
فأنت إلى دار تتقربمنها , أقرب من دار تتباعد عنها .
يا بني : لا تكن أعجز من هذا الديك الذي يصيح في الأسحار وأنتنائم .
يا بني : إذا أردت أن تؤاخي رجلاً فأغضبه قبل ذلك ,
فإن أنصفك عند غضبه , وإلا فاحذره .
يا بني : اتخذ طاعة الله تجارة , تأتيك الأربــاح من غير بضاعة .
يا بني : ما ندمت على السكوت قط .
يا بني : اعتــزل الشر يعتزلك ، فإن الشر للبشــر خلق .
يا بني : عود لسانك : اللهم اغفر لي ،
فإن لله ساعات لا يـــرد فيها سائـــلاً .
يا بني : لا يأكل طعامك إلا الأتقياء ، و شاور في أمركالعلماء,
وكن عبداً للأخيار و لا تكن خليلاً للأشرار .
يا بني : لا تكثر النوم والأكل ، فإن من أكثر منهما ,
جاءيوم القيامة مفلسا من الأعمال الصالحة .
يا بني : بئراًشربت منـــه ، لا تــــرمي فيه حجــــــراً .
يا بني : عصفور في قدرك خير من ثــــور في قدْر غيرك .
يا بني : شيئان إذا حفظتهما لا تبالي بما صنعت بعدهما ,
دينك لمعادك ، ودرهمك لمعاشك .
يا بني : إنه لا أطيب من القلب واللسان إذا صلحــا ،
ولاأخبث منهما إذا فسدا .
يا بني : لا تركن إلى الدنيا ولاتشغل قلبك بها فإنك لم تخلق لها .
يا بني : لا تضحك من غيرعجب ، ولا تسأل عما لا يعنيــك .
يا بني : إنه من يرحميُرحم ، ومن يصمت يسلم ، ومن يقل الخير يغنم ،
ومن لا يملك لسانه يندم .
يا بني : زاحم العلماء بركبتيك ، وأنصت لهم بأذنيك ،
فإنالقلب يحيا بنور العلماء .
يا بني : مررت على كثير منالأنبياء فاستفدت منهم عدة أشيــــــاء :
إذا كنت في صلاةفاحفــــظ قلبك .
وإذا كنت في مجلس الناس فاحفظ لسانك .
وإذا كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك.
وإذا كنت على الطعــام فاحفظ معدتك .
واثــنــتـــانلا تذكرهمـــا أبدأ :
إســـــــــــــاءة الناس إليك --
- وإحسانك إلى الناس

واثــنــتـــان لا تنساهما , إساءتك إلى الناس ---- وإحسان الناس إليك .
وتذكر دائماً ::
الله والموت .

والبحث التالي فيه أكثر من 100 حكمة منسوبة للقمان


والحكمة هي استعداد المرء للتعلم وتقبل الحكمة والاتعاظ بالغير وان لا يخاف في الله لومة لائم .
ومن هؤلاء الذين حباهم الله تعالى بالحكمة هو لقمان الحكيم وقد حباه الله بتخليد اسمه في سورة مستقلة من القرآن الكريم ،





{يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُنْ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ}



أي يا ولدي إِن الخطيئة والمعصية مهما كانت صغيرة حتى ولو كانت وزن حبة الخردل في الصغرْ .


{فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ}


أي فتكن تلك السيئة - مع كونها في أقصى غايات الصغر- في أخفى مكان وأحرزه ، كجوف الصخرة الصماء ، أو في أعلى مكان في السماء أو في الأرض يحضرها الله سبحانه ويحاسب عليها ، والغرض التمثيلُ بأن الله لا تخفى عليه خافية من أعمال العباد .


{ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ}


أي هو سبحانه لطيف بالعباد خبير أي عالم ببواطن الأمور .


{يَا بُنَيَّ أَقِمْ الصَّلاةَ}


أي حافظ على الصلاة في أوقاتها وبخشوعها وآدابها .


{وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ}


أي وأمر الناس بكل خير وفضيلة ، وانههم عن كل شر ورذيلة .


{وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ}


أي اصبر على المحن والبلايا ، لأنَّ الداعي إِلى الحق معرَّض لإِيصال الأذى إِليه ، قال أبو حيان : لما نهاه أولاً عن الشرك ، وأخبره ثانياً بعلمه تعالى بقدرته ، أمره بما يتوسل به إِلى الله من الطاعات ، فبدأ بأشرفها وهي الصلاة ، ثم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ثم بالصبر على ما يصيبه من المحن بسبب الأمر بالمعروف ، فكثيراً ما يُؤذى فاعل ذلك .


{إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ}


أي إِن ذلك المذكور مما عزمه الله وأمر به ، قال ابن عباس : من حقيقة الإِيمان الصبر على المكاره ، وقال الرازي : معناه إِن ذلك من الأمور الواجبة المعزومة أي المقطوعة ، فالمصدر بمعنى المفعول .


{وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ}


أي لا تمل وجهك عنهم تكبراً عليهم ، قال القرطبي : أي لا تمل خدك للناس كبراً عليهم وإِعجاباً ، وتحقيراً لهم ، وهو قول ابن عباس


{وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا}


أي لا تمش متبختراً متكبراً .


{إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ}


تعليلٌ للنهي أي لأن الله يكره المتكبر الذي يرى العظمة لنفسه ، ويتكبر على عباد الله ، المتبختر في مشيته ، والفخور الذي يفتخر على غيره ، ثم لما نهاه عن الخُلُق الذميم ، أمره بالخُلُق الكريم


فقال {وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ}


أي توسَّط في مشيتك واعتدل فيها بين الإِسراع والبطء .


{وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ}



أي اخفض من صوتك فلا ترفعه عالياً فإِنه قبيح لا يجمل بالعاقل .


{إِنَّ أَنكَرَالأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ}


أي إِن أوحش الأصوات صوتُ الحمير فمن رفع صوته كان مماثلاً لهم ، وأتى بالمنكر القبيح ، قال الحسن : كان المشركون يتفاخرون برفع الأصوات فرد عليهم بأنه لو كان خيراً لفضلتهم به الحمير ، وقال قتادة : أقبح الأصوات صوت الحمير ، أوله زفير وآخره شهيق .



عن الإمام علي رضي الله عنه::
" حدّ الحكمة الإعراض عن دار الفناء والتوله بدارالبقاء ".
وعنه أيضا رضي الله عنه قوله ::
" من الحكمة إن لا تنازع من فوقك ، ولاتستذل من دونك ، ولا تتعاطى ما ليس في قدرتك ، ولا يخالف لسانك قلبك ، ولا قولك فعلك ولا تتكلم فيما لا تعلم ولا تترك الأمر عند الإقبال وتطلب عند الإدبار".
ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول ::
" إن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان ، فاهدوا إليها طرائف الحكمة". فانه بقدر الله وصدق الكلام وترك ما لا يعنيه , وأداء الأمانة جعل الله لقمان من عبد اسود مملوك إلى رجل من عظماء الناس تجتمع حوله الناس للاستماع إلى مواعظه وحكمه.


والحكمة هي استعداد المرء للتعلم وتقبل الحكمة والاتعاظ بالغير وان لا يخاف في الله لومة لائم .
ومن هؤلاء الذين حباهم الله تعالى بالحكمة هو لقمان الحكيم وقد حباه الله بتخليد اسمه في سورة مستقلة من القرآن الكريم ،
لذلك ، اخترتـ لكم هذه الحكم والوصايا هدية على حب محمد وآل محمد , وأصحاب محمد , وسلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
][][ وصايا ... لقمانـ الحكيم ..لابنهـ ][][
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي بحبك يا مصر25يناير :: الاقسام العامة :: المنتدى الاسلامي :: قصص الانبياء-
انتقل الى: